الشاعر المختار السالم يذيب ب"قرينته" الصحراوية جليد بلاد "تموت من البرد حيتانها"

أربعاء, 03/14/2018 - 10:38

نواكشوط - من سعيد ولد حبيب: أصبح الشاعر والروائي الموريتاني المختار السالم أحمد سالم الشاعر الأكثر نشرا للمجموعات الشعرية في بلاده وذلك مع صدور كتابه الجديد  ديوان "قرين القافية" عن دار نشر “إي-كتب المحدودة” (E-kutub Ltd)، في لندن مخترقا الضباب ومسافرا في فضاءات التجربة الشعرية  الحديثة متأبطا أكثر من قرينة لإثبات مكانته في المشهد الشعري الموريتاني والعربي.

 النخبة الأدبية والثقافية الموريتانية  لم تترك الفرصة فوت دون  أن تسجل الزهو بالديوان الجديد الذي يأتي  في أوج العطاء الإبداعي للشاعر والصحافي والكاتب المختار السالم.

وسبق للشاعر أن نشر 6 مجموعات شعرية، فضلا عن روايتين.

وصدرت هذه الكتب في عواصم عدة بينها: نواكشوط، وبيروت، وباريس، ولندن.

 اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين  بادر إلى تهنئة القيادي الشهير في الاتحاد، مشيدا في بيان أصدره بالمناسبة بديوان “قرين القافية”  في طبعتين ورقية وألكترونية عن دار نشر  دار نشر “إي-كتب المحدودة” (E-kutub Ltd) في لندن.

وقال الاتحاد في بيانه “نحتفي بصدور هذا الديوان للشاعر الموريتاني المتميز في إبداعه ومثابرته على خدمة الأدب شعرا ونثرا وشعرا نثريا”.

مشيرا إلى  أن “إسهام هذا الشاعر في مكتبتنا الشعرية يعد إسهاما معتبرا كما ونوعا”، بحسب البيان.

وقال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين د. محمد ولد أحظانا: “إن احتفاءنا بالديوان الجديد (قرين القافية) من بلاد شكسبير عن دار نشر محترمة أثنت على الديوان ثناء مستحقا، هو فخر لبلادنا، وشهادة مزكاة من الدائرة العالمية، ولذا أهنئ شاعرنا باسم الأدباء الموريتانيين في الاتحاد على إنجاز هذا الاختراق الأدبي الثمين”.

أدباء ومدونون يحتفون

شبكات التواصل الاجتماعي غصت بعشرات التدوينات التي احتفى أصحابها بالديوان الجديد للشاعر المختار السالم حيث قدم عدد من علماء البلد  ومسؤوليه ونواب  الشعب والمثقفين والشعراء والكتاب البارزين والفنانين الكبار تهانئهم للشاعر المختار السالم عبر وسائط الاتصال المختلفة، فضجت  تدويناتهم على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي تنويها بالمجموعة الشعرية الجديدة وصاحبها.

وكتب الشاعر محمد المحبوبي قائلا: "ويوقد الشاعر الموريتاني المختار السالم شمعة جديدة، ترفد المكتبة الإبداعية بمجموعة شعرية حداثية "قرين القافية" هنيئا للصديق، الخلوق، خادم الضاد وبدائعها.. لك تمنياتي بالتوفيق".

وعلق الشاعر د. أدي آدب "بوركت.. ودام نبضك الإبداعي متجددا، ودمت "قرين القوافي".

التهانئ عبرت النهر من الضفة السنغالية من خلال الشاعر السنغالي محمد الأمين جوب،  الذي علق  بالقول "ألف مبروك للساحة الأدبية العالمية بهذه المياه العذب المتدفقة. لله درك أستاذي الشاعر الكبير".

أما الشاعر عبد الله ولد أمون فعلق: "كنت محظوظا بشراء 10 نسخ من الديوان الجديد للمتألق دائما المختار السالم".

الشاعر شيخنا عمر دون: "أبارك لأخي الأكبر وصديقي الشاعر الأغر العميد المختار السالم ولد أحمد سالم ديوانه الجديد الصادر في لندن "قرين القافية".. هنيئا للوطن بك شاعرا عابرا للقارات".

عالم الشريعة الإسلامية والأستاذ بجامعة نواكشوط د.الشيخ الزين الإمام علق "تهنئة شاعرنا الكبير ومزيدا من العطاء الشعري المتميز".

رئيس اتحاد الفنانين التشكيلين الموريتانيين خالد مولاي إدريس علق "شكرا لك أيها العالمي المبدع أنت مفخرة البلد".

الفنانة الموريتانية الكبيرة وعرابة فن الأوبريت في موريتانيا لبابة بنت الميداح علقت " دام تألقك يا شاعرنا الرائع".

الشاعر سيدي ولد أمجاد علق  بالقول "هنيئا وألف مبروك للشاعر المبدع الصديق المختار السالم أحمد سالم على صدور هذا الديوان الجديد في لندن قرين القافية ومزيدا من العطاء والتألق في وادي عبقر".

الاحتفاء بديوان  المختار السالم شمل أدباء وشعراء من المغرب العربي إذ قال الروائي التونسي محسن بن هنية معلقا عليه  "مزيد من التألق والإبداع أخي الكريم المختار السالم "، كما علق مواطنه الأستاذ الجامعي د. محمد جوالي " قرين القافية والجمال. تحياتي من تونس شاعرنا العزيز".

نواب في الجمعية الوطنية (البرلمان) عبروا عن فخرهم بصدور الديوان الجديد من بينهم البتول عبد الحي، ومحمد أحمد سالم طالبنا وجمال اليدالي

وكتب القاص محمد الأمين مني "تهنئة.. أبحر إذن ملء فضاءات كونك الفسيح وتبجل في إنسانيتك المتبجسة عشقا.. حلق في عالميتك الممهورة بصفاء "إديني" و لألأة الرمال الذهبية ..

ثَوِّرْ ولهك المفتون  ممتشقا حمحمات الصحراء و تراتيل المفازات البكر .. يا سادنا تبتل في محراب الضاد .. شكرا يا صاحبي على تواضعك الرفيع وهمتك التي وطئت "الفرقدين بأخمصين".

الشاعر الأمجد محمد المامي دون "منذ أن دخل قرين القافية سراديبَ العبقرية و هو تائه بين القلوب والغيوب، يهطل إبداعه ثجّاجًا على الأجراز صبًّا صبًّا. أمَا و قد أنهى التيه وخرج من السراديب فقد استوفى حق الباحثين عنه لكنّ ظهوره فجأةً من أرض لا ترى الشمس كثيرا لا ينقص من صحرائية القرين وحرارة قافيته.

أنت عبقري يا ساكن الوادي.

تقبّل أنفاس إعجابي بارك الله فيك و عليك".

الشاعر جعفر كباد دون قائلا "فعلا حق لنا أن افخر بقامة كبيرة مثل المختار السالم الذي تربع علي أعلى شرفة في سماء الإبداع، ومع ذلك ظل يحنو على أمثالي بتواضعه الجميل، فهو دوح نخيل أصيل.. يعطي في المحل ويدنو كلما تزايد من خير....

لقد غفر ذنوب الضاد بعد أن بلغت ذنوبه في منكبنا عنان السماء.

فهنيئا لنا به وهنيئا للأدب والإبداع".

 

المدونة زهرة نرجس كتبت "المختار السالم ظاهرة إبداع مبهرة وعجيبة أظن أنها لم تجد من يسلط عليها الضوء ويعطيها ما تستحق من الإشادة والتشجيع نحن للأسف بلد لا يقدر المبدعين ولا ينتبه لجمال ما يقدمون حتى يرحلون أطال الله في عمر الجميع لذا اقترح أن نخصص أمسيات لتكريمهم وتشجيعهم وإظهار الإحترام لجهودهم وإبداعاتهم الخلاقة".

وتلتحق المجموعة الجديدة قرين القافية  بأربعة عشر مؤلفا شعريا وسرديا حتى الآن،  للشاعر المختار السالم فقد صدر من دواوينه "سراديب في ظلال النسيان (1999 – نواكشوط)، و"القيعان الدامية (دار الفكر – بيروت 2009 - منشورات اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين)، و"هذا هو النهد الذي اعترفت له" (2016 باريس)، و"البافور" (أول ديوان من الشعر النثري يصدر في موريتانيا) – (2016 "دار القرنين" في نواكشوط)، و"يأتون غدا! (2017  الشارقة).

كما للشاعر المختار السالم أعمال روائية صدرت منها حتى الآن: رواية "وجع السراب"، ورواية "موسم الذاكرة" التي طبعت 3 مرات: في الأردن، وموريتانيا، وفرنسا.

وشارك  المؤلف في أكبر المهرجانات في تاريخ الشعر العربي الحديث (المربد بالعراق 1989، والجناديرية بالرياض 1995، ومهرجان نواكشوط الدولي الأول للشعر العالمي.