الفساد يُعشش في أروقة سلطة منطقة نواذيبو الحرة.. وأنباء عن استقالة أبرز مديريها المركزيين

خميس, 01/12/2017 - 12:47

محمد ولد الداف المدير العام لسلطة منطقة انواذيبو الحرة

أفادت مصادر مطلعة من داخل منطقة انواذيبو الحرة أن المؤسسة تعيش منذ فترة فسادا غير مسبوق، نتيجة لما وصفته المصادر بـ"سوء التسيير" وضبابيته، إلى جانب امتعاض بعض عمالها من تأخر رواتبهم باستمرار، و"التحايل" على مخصصاتهم في بعض الأحيان..

ويتهم بعض المسؤولين في "المنطقة الحرة" مديرها العام محمد ولد الداف -الذي تم تعيينه قبل سنوات على رأس المؤسسة على أساس قبلي بحت- بتجاهل المشاكل التي تعاني منها المؤسسة، والانهماك في رحلات مكوكية إلى الخارج أقرب إلى السياحة منها إلى جلب الاستثمارات.. حسب تعبيرهم

وترى المصادر أن بوادر أزمة "المنطقة الحرة" بدأت تطفوا على السطح في ظل الحديث عن استقالة أحد أبرز مديريها المركزيين وهو: أحمد ولد أبوه مدير التنمية بسلطة منطقة انواذيبو الحرة احتجاجا على الفساد المستشري في المؤسسة.

وهي الاستقالة التي ما زالت الادارة تتكتم عليها -حتى الآن- كما تتكتم على الأزمة التي تنخر جسمها.

اخفاق بين .. وخيبة أمل لدى معظم السكان

رغم مرورو أربع سنوات على تأسيس سلطة "منطقة انواذيبو الحرة" إلا أنها خيبت آمال سكان المنطقة الذين كانوا يعولون عليها كثيرا، فقد سيطر اليأس على نفوس الساكنة، لأن المؤسسة لم تنعكس على حياة الناس ولم تجذب استثمارات صناعية أو تجارية ذات أهمية، كما لم يسجل منذ إعلانها انطلاق مشاريع تنموية حقيقية، وبدلا من ذلك بدأت ساكنة المدينة تئن تحت وطأة الانعكاسات السلبية للتضييق وارتفاع سقف الضرائب عليهم، الذي رافق نشأة المنطقة الحرة ..حسب تعبير السكان

هذا بالإضافة إلى كون "المنطقة الحرة" اتخذت العديد من "الإجراءات التعسفية" والتي من ضمنها، القضاء على الأسماك بسبب التلوث، وغلاء الرسوم والخدمات الأرضية، واغلاق باب بيع السيارات المستوردة..، وهي الإجراءات التي أدت إلى تهالك ميناء انواذيبو وعزوف المستوردين عنه، وتفضيل توجيه بضائعهم إلى ميناء انواكشوط.

وتتزايد هذه الأزمة في ظل المطالبة من داخل سلطة منطقة انواذيبو الحرة بتفتيش لميزانيتها وتسييرها، إلى جانب مناشدة سكان انواذيبو رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز تنظيم زيارة مفاجئة لمقر السلطة للاطلاع  بنفسه على حجم فسادها ووضع حد لادارتها الحالية التي خلقت الكثير من المشاكل مع المواطنين ورجال الأعمال وحتى المستثميرين..على حد قولهم.

كاريكاتير