قصة مؤثرة لأحد أبطال المقاومة الموريتانية والذي كان مطلوبا في العاصمة باريس (صورة نادرة)

ثلاثاء, 01/10/2017 - 11:05

ولد محمد ولد إمسيكه مطلع القرن الماضي في ضواحي المذرذرة، وألتحق في بداية مشوار حياته بالشركة الفرنسية التي كانت تتولي تشييد الطريق الرابط بين لقوارب، روصو حاليا ومدينة نواكشوط التي ستصبح عاصمة البلاد فيما بعد .

فدخل الشاب الطموح "ولدامسيكة" شركة "صنب طلي، وأكتتب عاملا "منيفر" فعمل مع الفرنسيين بجد وتفاني، ساعدته عليهما همته وبنيته الجسدية القوية.

توقع ولد إمسيكه المكافأة والترقية، لكن الفرنسيين خيبوا آماله، حيث كانوا يستغلون قوة القوي ونشاط المتحمس وهمة المجد، فيزيدون عليهم العمل دون حقوق أو إمتيازات، بل كانوا يجبرون الأهالي على الحفر والردم دون أي مقابل

وكان "كوميات " أعوان الفرنسيين من الموريتانيين يتولون إرغام الناس على العمل ويستعملون لذلك كافة وسائل الظلم ليثبتوا إخلاصهم وكفاءتهم وولاءهم للفرنسيين وكان الأهالي يخفون أولادهم وإذا عثر عليهم "كوميات" يتعرضون للتنكيل والتعذيب.

ذاق ولد إمسيكه مرارة الظلم والجور وشاهد تعذيب أبناء جنسه، فأمتلأ صدره حقدا وغيظا على الفرنسيين وأعوانهم "كوميات"، فعقد العزم على محاربتهم والقعود لهم بالمرصاد.

كان ولد إمسيكة قوي البنية شجاعا مقداما راميا، له قدرة فائقة على التخفي عن أعين الأعداء، يحن على الضعيف ويواسي المحتاج على قلة مافي يده في أغلب الأحوال، وكان الناس يحبونه ويتعاطفون معه.

أغار ولد إمسيكه على الفرنسيين غارات عديدة وسلب منهم السلاح ونهب الأموال وكانت دائرة تحركه بين ثلاث ولايات من الولايات الموجودة اليوم هي "اترارزة والبراكنة وكوركل" فمن ضواحي نواكشوط وتكنت وروصو والمذرذرة وبوتلميت إلى ألاك ودبانكو وبوكى ولخريزة وأكان إلى كيم ومنكل وشكار ومقطع لحجار، وكان يقوم بعملية في المنطقة الشرقية وفي اليوم الموالي يقوم بأخرى في المنطقة الغربية من دائرة عملياته.

كانت عمليات "ولد إمسيكه" في الغالب يكتسيها نوع من الطرافة، ومنها على سبيل المثال أن أحد المخبرين أبلغ مرة أن ولد إمسيكه في مدينة "ألاك" فبعث الفرنسيون مجموعة من "كوميات" للبحث عنه والقبض عليه وصادف ذلك أن كان الفنان الكبير المعروف "لعور ولد إنكذي " يحيي أمسية غنائية في ضواحي المدينة، فذهب "كوميات" إلي الأمسية يتحسسون أخبار ولدامسيكة - حيث كان محبا للأمسيات الشعبية ومداحا من الطراز الأول - وكان هو منظم أمسية "لعور" دون أن يعرفه كوميات، فلما انتهت الأمسية أخذ "ولد إمسيكة " بندقيته وأطلق النار على كوميات مما أفزع الفنان "لعور" وأنهى الأمسية.

إشتدت ضربات ولد إمسيكه على الفرنسيين وأعوانهم، فأستقدموا خبيرا "سينغاليا" متخصصا في تعقب الفارين، يسمي " موسى بيدي" الذي أكد أن مسألة القبض على ولد إمسيكه مسألة وقت فقط.

وفي يوم من الأيام أخبر موسى بوجود ولدامسيكه عند أسرة في بوتلميت يتردد عليها دائما ويقيم عندها ويتزود بالمؤن وتتستر عليه، فأسرع موسى إلى الأسرة المعنية، وبينما هو في الطريق إذ قابله "ولد إمسيكه"، فسأله إذا كان يبحث عن ولد إمسيكه، فرد موسي بالتأكيد، فقال له ولد إمسيكه إتبعني أدلك على ولد امسيكه وراء هذا الكثيب، فلما تواريا خلف الكثيب إنتزع منه بندقيته وجرده من ملابسه وأخذ جمله الذي كان يمتطيه وقيد يديه وتركه، فما راع الناس إلا موسي وهو ينزل من الكثيب مقيد اليدين عاريا وكان الوقت ضحوة.

قبض مرة علي ولد امسيكة ونقل إلي "ألاك" تحت حراسة مشددة، فأدخل علي الحاكم الفرنسي وقام بينهما المترجم فقال ل"ولد إمسيكه "الحاكم يقول لك إنك ستسجن في هذا السجن حتى تحاكم ..

ونحن على أبوب الخريف و"ألاك" في الخريف شديد الحرارة والرطوبة وكثير البعوض .. فتبسم ولد إمسيكه وقال قولته المشهورة التي أصبحت مثلا سائرا بين الناس "كول ذاك إلحد أمخرّف هون " وفي تلك الليلة كسر باب السجن وذهب لشأنه.

رصد الفرنسيون جائزة مغرية لمن يساعد على القبض على "ولد امسيكة " وضاعفوها عدة مرات، لكن الرجل ظل مستعصيا لمهارته الفائقة في أساليب التخفي من جهة ولتعاطف السكان معه من جهة أخرى وحبهم الشديد له، ولكن لكل أمرنهاية ولكل قاعدة شذوذ، فكان سبب القبض على ولد إمسيكه هو الجشع وحب المال اللذين لاتصمد أمامهما قاعدة مع أصحاب النفوس الضعيفة، بينما كان ولدامسيكة في يوم من الأيام يعد الشاي تحت سمرة في فلاة - كعادته - في ولاية البراكنة قرب منطقة لخريزه، إذ رأى رجلين مقبلين، فأمتشق خماسيته وأخذ موقعه، فلما إقترب الرجلان إذا بهما صديقين قديمين له يعرفهما في بوتلميت فتبادل السلام والحديث معهما، ثم قال لهما أنا لاأثق في أحد ..

فقالا له كيف تشك في صديقيك "سام وعبدات" ؟ فوافق "ولد امسيكة" بعدما أعطياه موثقا من الله أن لايخبرا عنه أحدا، فبدأ كعادته بإكرام ضيفيه، وعلق خماسيته على شجرة قريبة وبدأ يشوي اللحم لصديقيه، لكن "عبدات" تذكر أن الجائزة مغرية فتبادل مع زميله "سام" النظرات والهمسات وكان "ولد إمسيكه" على بعد أمتار منهما، فقفز "عبدات" إلي خماسية ولد إمسيكة المعلقة على الشجرة، وصوبها نحو مضيفه الذي أخذ منه العهد والأمان، فأرداه قتيلا وقطعا رأسه وحملاه إلى الحاكم الفرنسي في "ألاك" حيث تنتظرهما الجائزة حسب إعتقادهما، لكن الحاكم الفرنسي ثارت ثائرته وأستشاط غضبا وأمر بسجن القاتلين وقال لهما أنا أريده حيا لأنه مطلوب في "باريس" ولوكنا نريد قتله لقتلناه .. ووفرنا الجائزة لكننا كنا ندرك صعوبة إعتقاله.

في تلك الصائفة شهدت البلاد ريحا، عرفت "بإريفي ولد إمسيكه" وصار يؤرخ بها، وتوافق سنة 1950م ودفن البطل "ولدامسيكة" في ألاك بعيدا عن مسقط رأسه في ضواحي" المذرذرة".بعد مقتل ولد امسيكة رآه أحد أصدقائه في المنام وهو ينشد

كول إلسام أكول إلعبدات

والقوم إلليّ كبظو بيدي

عن يوم الدني راه فات

نلكاهم يوم الوعيــد

بقلم: محمد فاضل ولد الحسن